X

لحظات قبل الموت.

المنتدى العام

 
  • Filter
  • Time
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    لحظات قبل الموت

    يوسف إغزان


    لا يهمُّه المكان؛ فالأرضُ أرض الله، وكلُّ مَن مشى فوقها اليوم، غدًا يَصير تحتها، لا حول له ولا قوَّة!

    ولا يهمُّه الزَّمان؛ فمهما طال سيَنقضي، وحين يَنقضي لا يَنفع ندَم، ولا تُعيد الأملَ الحسراتُ؛ فهو الآن في وضعٍ أقصى ما يفكِّر فيه هو نفسه.

    عادَت ذاكرتُه إلى الوراء؛ فرأى مرآةَ حياته تتجلَّى بين عينيه كالشَّمس في كبِد السَّماء، رأى حالَه حين احتقَر المعاصي، وارتكب الفظيعَ من الذُّنوب، ولم تحدِّثه نفسُه بالتوبة؛ فها هو ذا قد اختلى بفتاة، ويَعلم الله ما يَفعلان، وقد علَت أساريره ابتسامةٌ، متناسيًا يوم الحساب، يَندم الآن، وما يَنفع النَّدَم، فيا ليت شِعري! ويا ليتني لم أختَلِ!

    تعدَّدَت في عينيه المصائبُ والطامَّات، تبدو له كأنَّها صفائح من حديدٍ تكوي جبينَه وتقرضُه، تمنَّى لو كانت الدنيا رحيمةً، وما هي برَحيمة، حتى تعود لأجله وتنفِّس بجميلها عن كربه، فيعدل عمَّا فعَل، لكن وا أسفاه!

    ها هو ذا يرى نفسَه قد جشمَته الذُّنوبُ، لم يستَحِ من الله، وما استحى من أمِّه وأبيه، وزوجه وبنيه، ويا ليته تزوَّج فأُحصِن، فتستَّر بسِتار العَفاف والطَّهارة فغَضَّ الطَّرْفَ، وأسدل عليه برنسَ التقوى؛ لكنَّه مسكين بالِغ لم تَكد حاسبة عمره تتعدَّى الثامنة عشرة، فشاء الله له أن تَصدمه السيَّارة، فيا ليتها عظُمَت، وما بلاء وعظَمُ بلاء السيارة ذي بجَلَلٍ؛ بل إنَّ الدنيا لأَعظم حادثة تَحصل، فتصدم التقيَّ بفِتنتها، وتوقِع المستقيمَ في مكايدها، وتطيل الأمدَ في أعين الغافلين، وتطفئ إنارةَ المستبصرين، أليست هذه أعظم حادِثة؟!

    الشاب يلفظ أنفاسَه الأخيرة، وهو متحسِّر وما تَنفع حسرتُه، ذليلٌ وقد كان يظنُّ العزَّةَ، بخيل كان يَضنُّ على الصَّلاة فلا يقيمها، فاليوم تموتُ وأنت حَسير، وتموت والنَّاس ترثيك؛ هذا فلان كان في الدنيا نشيطًا، كان فلان لا يمرُّ على مَجلس إلَّا وأضحك القومَ، فاليوم غِبتَ عنهم، وذهبتَ مسافرًا بلا رجعة، فيدفنونك وتُقبَر، وحياتك للنَّاس بعد موتك عِبرة، وتذرف الأنامُ عليك الدموعَ، وتوقظ سيرتُك في قلوبهم الشموع، فما يَنفعك أن تكون للناس جسرًا، يمرُّون عليه فيهوي.

    وأخيرًا، وبدون عناء دائم أو عذاب، فالموتُ واحِد وقد تعدَّدَت الأسباب، أخذَت الجندُ الروحَ، وبقيَت جثَّته هامِدة سامدة، نتنةً سمجة، ويا ليته يَعلم أنَّ حياته الحقيقية قد بدأَت للتوِّ، فما عاش إلَّا التمهيد.

    ليتنا لا نكون مثل هذا الذي مات، ليتَنا لا نكون كسائر العُصاةِ، ليتنا إذا قارَفنا ذنبًا استشعَرنا اللهَ، وإذا خلَونا قلنا : علينا رقيبٌ.

    بالله عليك أيها الشابُّ التائه، الذي في ظُلمات الشَّهوات قد تاه، لا يلهينَّك - وإيَّاي - طولُ الأمَد، ولا تَجعل الدنيا أكبرَ همِّك؛ فإنَّها كالتي تَكفر العَشير، فاحذر وابتغِ طلبها لأجل الزَّاد، وأن تكون جسرًا تَعبر به إلى الجنَّة، سبيلًا.

    فكم من مذنِب أذنب وأطنَب في ذلك، حتى أتَت زفراتُه الأخيرة تَحمل في طيَّاتها ما خزنه الدَّهر!

    فلِم التأخُّر؟!

    بل عجِّل بالتَّوبة إن كنتَ تقرأ، فلا أعلم ولا تَعلم متى نَموتُ، ولا أين نموت، ولا كيف سنموتُ؟! بل كل ما نَعلمه أنَّ غدًا أو في هذه اللحظة يُطفأ زِرُّ حياتنا، ليُفتح مقبسٌ آخر يريك مسارَك الجديد، حياة جديدة، فيها اثنان لا ثالث لهما؛ إمَّا نعيم الجنَّة، أو سعير النَّار.


    ولك في ذلك واسع النَّظَر.


    Similar Threads

    #2
    جزاك الله خيرا

    تعليق

      #3
      جزاكَ الله خيراً أخي الكريم
      تعليق

        #4
        Originally posted by الجبالى جمال الدين عرض المشاركة
        جزاك الله خيرا


        اللَّهُمَّ آمين
        جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
        جعله الله في ميزان حسناتك ...
        تقبل تحياتي.


        تعليق

          #5
          جزاك الله كل خير
          تعليق

            #6
            Originally posted by raedms عرض المشاركة
            جزاكَ الله خيراً أخي الكريم


            اللَّهُمَّ آمين
            جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
            جعله الله في ميزان حسناتك ...
            تقبل تحياتي.


            تعليق

              #7
              Originally posted by faristorrent عرض المشاركة
              جزاك الله كل خير


              اللَّهُمَّ آمين
              جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
              جعله الله في ميزان حسناتك ...
              تقبل تحياتي.


              تعليق

                #8
                جزاك الله خيرا وبارك فيك وشكرا لك على هذة العبر
                تعليق

                  #9
                  Originally posted by aelshemy عرض المشاركة
                  جزاك الله خيرا وبارك فيك وشكرا لك على هذة العبر


                  اللَّهُمَّ آمين
                  جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
                  جعله الله في ميزان حسناتك ...
                  تقبل تحياتي.


                  تعليق

                    #10
                    جزاك الله كل خير أخي الغالي
                    تعليق
                    Working...
                    X