X

الترجمة وتحليل الخطاب.

المنتدى العام

 
  • Filter
  • Time
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    الترجمة وتحليل الخطاب

    أسامة طبش

    نفيد القارئَ الكريم بأفكار حول الترجمة، ونربطها بتحليل الخطاب الذي يؤدي إلى استخلاص المعنى من خلال القراءة، ولِنَصِلَ إلى هذا التحليل، فسنَعْمِد ابتداءً إلى تعريف الترجمة؛ حتى تتوضَّح الفكرة بشكل أكبر.

    المقصود بالترجمة : هي عملية نقل خطاب شفوي أو كتابي من اللغة المصدر إلى اللغة الهدف، وهذا الخطاب يحوي في مضمونه أفكارًا ومعانيَ ومعارفَ.

    بناء على هذا التعريف المبسَّط، تتبيَّن العلاقة الوطيدة التي تربط الترجمة بفعل الخطاب،
    فما هو السبيل إلى تحليله؟

    نبرز جانبين؛ الأول : وهو اللغوي، والثاني :وهو المعنوي، الجانب الأول يتعلق باللغة وجمالها وأسلوبها وتراكيبها، والثاني يتعلق بالمعنى والأفكار والمعارف المضمنة في النص، فإذا ما أردتُ تحليلَ خطاب ما، فمن اللازم أن أتناول الجانبين الاثنين:

    الجانب اللغوي : يُعرف في عرف الترجمة أن اللغة الأدبية تمتاز بالجمال والكلمات المنمقة والصور البيانية والمحسنات البديعية، يستحيل القول هنا أنه لا تأثير للغة على معنى النص، بل هي تكمِّله وتجمِّله، وأحيانًا تسحر لبَّ القارئ، وإذا عرَّجنا على اللغة المتخصصة كالطبية مثلًا، نجد روعة الأسلوب في بساطته، والدقة في اختيار الكلمات، ومراعاة إيصال المعلومات.

    الجانب المعنوي : تتداخل في أثناء الفعل الترجمي معارفُ المترجم وكذا قناعاته، فنجد مترجمًا يعمِد إلى ترجمة معينة، ويختار الآخر ترجمة مخالفة تمامًا؛ وذلك لاختلاف قراءات كل منهما، ونفرِّق هنا بين معنى النص، وقصد صاحب النص؛ فقصد صاحب النص هو الذي يعدِّل من التأويلات للنص؛ حيث يوجد من المترجمين من يتتبَّع مؤلفات كاتب معين، لأنه أصبح على دراية بقصده وتوجهه، والغموض أين أراد الغموض، والوضوح في حال وجود سبب له، وهناك من يتواصل مع هذا الكاتب، أو يكون صديقًا له، هذا كله خدمة لترجمته؛ حتى يتوخَّى فيها الأمانة، ولا يقع في إدراج تأويلاته الخاصة.

    يوجد نمطين من القراءة : القراءة العادية السطحية التي ينتهجها القارئ العادي، والقراءة المعمَّقة التي ينتهجها المترجم مستعينًا بتأويلاته، وهذه هي التي تناولنا على إثرها تحليل الخطاب.

    التنوع نعمة؛ فالناس لا يتشابهون في رؤاهم، وانطلاقًا منها؛ اختلفت أساليب تعابيرهم فتعددت اللغات، وتحليل الخطاب يهدف إلى التعمق في هذه اللغة؛ بغرض معرفة المعنى مع التداخلات المعقدة التي سبق لنا ذكرها، ونبحث في الترجمة على الدوام عن الأمانة، رغم صعوبتها في بعض الأحيان، هذا ما مهَّد لدراسات كثيرة تناولت اللغة لأجل اللغة، واللغة بغرض التواصل والتحادث والتحاور، وهذه الأخيرة هي التي تهمنا، وأبرزنا بعضًا من ملامحها في المقال.



    Similar Threads

    #2
    بارك الله فيك أخي العزيز
    تعليق

      #3
      جزاك الله خيرا

      تعليق

        #4
        جزاك الله كل خير
        تعليق

          #5
          Originally posted by raedms عرض المشاركة
          بارك الله فيك أخي العزيز


          اللَّهُمَّ آمين
          جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
          جعله الله في ميزان حسناتك ...
          تقبل تحياتي.


          تعليق

            #6
            Originally posted by الجبالى جمال الدين عرض المشاركة
            جزاك الله خيرا


            اللَّهُمَّ آمين
            جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
            جعله الله في ميزان حسناتك ...
            تقبل تحياتي.


            تعليق

              #7
              بارك الله فيك وجزاك خيرا
              تعليق

                #8
                Originally posted by faristorrent عرض المشاركة
                جزاك الله كل خير


                اللَّهُمَّ آمين
                جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
                جعله الله في ميزان حسناتك ...
                تقبل تحياتي.


                تعليق

                  #9
                  أحسنت اخى الكريم عما نقلت .
                  تعليق

                    #10
                    Originally posted by aelshemy عرض المشاركة
                    بارك الله فيك وجزاك خيرا


                    اللَّهُمَّ آمين
                    جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
                    جعله الله في ميزان حسناتك ...
                    تقبل تحياتي.


                    تعليق
                    Working...
                    X