X
 
  • Filter
  • Time
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    كل يوم فائدة

    لن تهدأ أعصابك وتسكن بلابل نفسك ، وتذهب وساوس صدرك حتى تؤمن بالقضاء والقدر
    جف القلم بما أنت لاق فلا تذهب نفسك حسرات ، لا تظن أنه كان بوسعك إيقاف الجدار أن ينهار ، وحبس الماء أن ينسكب ، ومنع الريح أن تهب ،
    وحفظ الزجاج أن ينكسر
    هذا ليس بصحيح على رغمي ورغمك ، وسوف يقع المقدور ، وينفذ القضاء ، ويحل المكتوب
    { فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر } .

    من كتاب لا تحزن
    Similar Threads

    #2
    كن سعيدا
    - الإيمان والعمل الصالح هما سر حياتك الطيبة ، فاحرص عليهما .
    - اطلب العلم والمعرفة ، وعليك بالقراءة فإنها تذهب الهم .
    - جدد التوبة واهجر المعاصي ؛ لأنها تنغص عليك الحياة .
    - عليك بقراءة القرآن متدبرا ،وأكثر من ذكر الله دائما .
    من كتاب لا تحزن
    تعليق

      #3
      بارك الله فيك اخي وجزاك الله خيرا
      أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
      أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
      تعليق

        #4
        Originally posted by حنايا الروح عرض المشاركة
        بارك الله فيك اخي وجزاك الله خيرا
        وفيك بركة أختي شكرا مع تحياتي
        تعليق

          #5
          الصبر..

          واصبر وما صبرك إلا بالله
          اصبر صبر واثق بالفرج ، عالم بحسن المصير ، طالب للأجر ،
          راغب في تكفير السيئات ، اصبر مهما ادلهمت الخطوب ،
          وأظلمت أمامك الدروب ، فإن النصر مع الصبر ،
          وأن الفرج مع الكرب ، وإن مع العسر يسرا .

          من كتاب لا تحزن
          تعليق

            #6
            لا تحزن :

            فأنت على خير في ضرائك وسرائك
            وغناك وفقرك ، وشدتك ورخائك
            (( عجبا لأمر المؤمن ، إن أمره كله له خير
            وليس ذلك إلا للمؤمن ، إن أصابته سراء فشكر كان خيرا له ، وإن أصابته ضراء فصبر فكان خيرا له ))
            تعليق

              #7
              فعل الخلق

              لا تحزن من فعل الخلق معك وانظر إلى فعلهم مع الخالق
              عند أحمد في كتاب الزهد ، أن الله يقول : (( عجبا لك يا ابن آدم ! خلقتك وتعبد غيري
              ورزقتك وتشكر سواي ، أتحبب إليك بالنعم وأنا غني عنك ، وتتبغض إلي بالمعاصي وأنت فقير إلي
              خيري إليك نازل ، وشرك إلي صاعد )) !! .
              وقد ذكروا في سيرة عيسى عليه السلام أنه داوى ثلاثين مريضا ، وأبرأ عميان كثيرين ، ثم انقلبوا ضده أعداء .


              من كتاب لا تحزن

              تعليق

                #8
                لا تحزنْ
                على تأخُّر الرِّزقِ ، فإنِّه بأجلٍ مسمّىً الذي يستعجلُ نصيبه من الرِّزقِ ،
                ويبادرُ الزمن ، ويقلقُ منْ تأخُّرِ رغباتِه ، كالذي يسابقُ الإمام في الصلاةِ ،
                ويعلُم أنَّه لا يسلِّمُ إلا بعْد الإمام! فالأمورُ والأرزاقُ مقدَّرةٌ ، فُرِغ منها قبل خلْقِ الخليقةِ ،
                بخمسين ألف سنةٍ ، ﴿ أَتَى أَمْرُ اللّهِ فَلاَ تَسْتَعْجِلُوهُ ﴾ ، ﴿ وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلاَ رَآدَّ لِفَضْلِهِ ﴾ .


                من كتاب لا تحزن

                تعليق

                  #9
                  في الأثر :
                  (( إذا أصبحت فلا تنتظر المساء ، وإذا أمسيت فلا تنتظر الصباح ))
                  والمعنى :
                  أن تعيش في حدود يومك فحسب ، فلا تذكر الماضي ، ولا تقلق من المستقبل .


                  من كتاب لا تحزن
                  تعليق

                    #10
                    لا تحزن :
                    لأن القضاء مفروغ منه ، والمقدور واقع ، والأقلام جفت ،
                    والصحف طويت ، وكل أمر مستقر ، فحزنك لا يقدم في الواقع شيئا ولا يؤخر ،
                    ولا يزيد ولا ينقص .


                    من كتاب لا تحزن

                    تعليق
                    Working...
                    X