X
 
  • Filter
  • Time
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    Font Size
    #1

    أَفِي اللَّهِ شَكٌّ


    اعلم أنه ما تتابع ذِكر الصبر في القرآن إلا لِعِظَم أجره، ولو اطَّلع المريض أو أهله على ما للصابرين عنده، لألهاهم الفرح به عن مصيبتهم، بل إن القرآن لم يحدد سقفًا لثواب الصابر، فجعله مفتوحًا، هكذا لا يُرى له نهاية، وإن شئت فاتلُ : ﴿ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ [الزمر: 10].


    وحزنك على مريضك الذي رض قلبك، وفلق كبِدك - عزيز على الله، فالذي ردَّ موسى لأمِّه كي لا تحزن قادرٌ على رد مريضك لبيتك كي لا تحزن!


    فاصرخ وناد نفسك : ﴿ فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا [مريم: 26]، ولا تقنطي كي لا تكوني من الضالين!


    وأوصيك بالدعاء، أزح ارتباطاتك وأشغالك وكوِّمها في ركنٍ قَصِيٍّ على قارعة الطريق، ادخل بيتك، واخلُ بالله، افرش سجادة في ناحية مظلمة هادئة، وانعزل عن العالم، وتوجَّه إلى الله، ارفع دعوات من قلبٍ مكسور، ونَفْس عضَّها البؤس، ومسَّها الوجد، وقل : رب مسَّ مريضَنا الضرُّ وأنت أرحم الراحمين، وتابِع الدعاء بدعاء حتى تتلعثم الكلمات، وتتعثر الأصوات، ويبقى أزيز الصدر هو الأبلغ في ذاك الموقف.


    وأوصيك بالقراءة على مريضك، قراءةً ليست كأيِّ قراءة، قراءة مفعمة بالتأمُّل الموغل في الآيات، والاستشعار لكل حرف، والإبحار خلف المعاني.


    وقبل أن تقرأ تذكَّر أنه لو كان هناك كلام يُقرأ على سلاسل الجبال في العالم فزالت، أو على المساحات الهائلة من الأرض فتشقَّقت وتصدَّعت، أو على الأموات من الأزل حتى الأبد فقاموا؛ لو كان هناك كلامٌ يفعل ذلك لكان هذا القرآن؛ ﴿ وَلَوْ أَنَّ قُرْآنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِيعًا [الرعد: 31].



    وأخيرًا :


    أيها المحزونون على المقاعد في دهاليز المشافي ...


    أيها المتعطِّشون لقطمير بشارة ...


    أيها المنكسرون لأنصافهم الذين على الأسرة البيضاء ...


    يا كُلَّ المحرومين، يا كل البؤساء ...


    ﴿ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ [إبراهيم: 10] حتى لا يشفي مرضاكم، ويفرج همومَكم، ويبدلكم خيرًا مما أُخِذ منكم؟!


    الَله أقدر على ردِّهم لأهلهم منك على ردِّ إصبعك لكفك!



    Similar Threads

    Font Size
    #2
    جزاك الله خير

    الله لايهينك
    تعليق

      Font Size
      #3
      جزاك الله كل خير أخي الغالي
      وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت
      فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
      تعليق

        Font Size
        #4
        Originally posted by the-mask عرض المشاركة
        جزاك الله خير

        الله لايهينك



        اللَّهُمَّ آمين

        جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
        جعله الله في ميزان حسناتك ...
        تقبل تحياتي.



        تعليق

          Font Size
          #5

          جزاك الله خيرا
          تعليق

            Font Size
            #6
            Originally posted by أبو حكمت عرض المشاركة
            جزاك الله كل خير أخي الغالي



            اللَّهُمَّ آمين

            جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
            جعله الله في ميزان حسناتك ...
            تقبل تحياتي.


            تعليق

              Font Size
              #7
              Originally posted by الجبالى جمال الدين عرض المشاركة
              جزاك الله خيرا



              اللَّهُمَّ آمين

              جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
              جعله الله في ميزان حسناتك ...
              تقبل تحياتي.



              تعليق

                Font Size
                #8
                جزاكَ الله خيراً أخي الكريم
                تعليق

                  Font Size
                  #9
                  Originally posted by raedms عرض المشاركة
                  جزاكَ الله خيراً أخي الكريم




                  اللَّهُمَّ آمين

                  جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
                  جعله الله في ميزان حسناتك ...
                  تقبل تحياتي.



                  تعليق

                    Font Size
                    #10

                    بارك الله فيك وجزيت خير الجزاء
                    واجزل الله لك الآجر والثواب وسدد على الحق خطاك
                    دمت من الله من خير الي خير
                    تعليق
                    Working...
                    X