X
 
  • Filter
  • Time
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    Font Size
    #1

    العفو والمغفرة


    ورد اسم الله العفو في القرآن الكريم خمس مرات :


    في قوله تعالى : ﴿ فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا[النساء: 43].


    وفي قوله : ﴿ فَأُولَئِكَ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللَّهُ عَفُوًّا غَفُورًا[النساء: 99].


    وفي قوله : ﴿ إِنْ تُبْدُوا خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُوا عَنْ سُوءٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا[النساء: 149].


    وفي قوله : ﴿ ذَلِكَ وَمَنْ عَاقَبَ بِمِثْلِ مَا عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنْصُرَنَّهُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ[الحج: 60].


    وفي قوله : ﴿ وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنْكَرًا مِنَ الْقَوْلِ وَزُورًا وَإِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ[المجادلة: 2].


    العفو أبلغ من المغفرة، فالعفو : المحو؛
    أي : يمحو الله تعالى ذنوب العبد من صحيفته، فلا يقرره بها يوم القيامة، أما المغفرة فيغفرها الله تعالى له، لكنها مدوَّنة في صحيفته، ويقرِّره بها يوم القيامة.


    قال الغزالي : «العفو : هو الذي يمحو السيئات ويتجاوز عن المعاصي، وهو قريب من الغفور، ولكنه أبلغ منه، فإن الغفران ينبئ عن الستر، والعفو ينبئ عن المحو، والمحو أبلغ من الستر».


    قال محمد منير الدمشقي في الإتحافات السنية : «العفو في حق الله تعالى عبارة عن إزالة آثار الذنوب بالكلية، فيمحوها من ديوان الكرام الكاتبين، ولا يطالبه بها يوم القيامة، وينسيها من قلوبهم؛ لئلا يخجلوا عند تذكيرها، ويثبت مكان كل سيئة حسنة، والعفو أبلغ من المغفرة؛ لأن الغفران يشعر بالستر، والعفو يشعر بالمحو، والمحو أبلغ من الستر».


    قال بن القيم في نونيته:


    وهو العفو فعفوُه وسِع الورى ♦♦♦ لولاه غار الأرض بالسكان


    عن أبي بكر قال : «قام رسول الله على المنبر ثم بكى، فقال : سلوا الله العفو والعافية، فإن أحدًا لم يعط بعد اليقين خيرًا من العافية».




    Similar Threads

    Font Size
    #2
    جزاك الله كل خير أخي الغالي
    وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت
    فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
    تعليق

      Font Size
      #3
      Originally posted by أبو حكمت عرض المشاركة
      جزاك الله كل خير أخي الغالي




      اللَّهُمَّ آمين

      جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
      جعله الله في ميزان حسناتك ...
      تقبل تحياتي.



      تعليق

        Font Size
        #4
        جزاك الله خيرا
        تعليق

          Font Size
          #5
          Originally posted by الجبالى جمال الدين عرض المشاركة
          جزاك الله خيرا



          اللَّهُمَّ آمين

          جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
          جعله الله في ميزان حسناتك ...
          تقبل تحياتي.


          تعليق

            Font Size
            #6
            جزاكَ الله خيراً أخي الكريم
            تعليق

              Font Size
              #7
              Originally posted by raedms عرض المشاركة
              جزاكَ الله خيراً أخي الكريم




              اللَّهُمَّ آمين

              جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
              جعله الله في ميزان حسناتك ...
              تقبل تحياتي.



              تعليق
              Working...
              X