X

مفاهيم إسلامية ,, الأضحية .

 
  • Filter
  • Time
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

  • aelshemy
    رد
    بارك الله فيك وجزاك خيرا وشكرا لك

    أكتب تعليق:


  • saaaaaam
    رد
    بارك الله فيك ونفع بك وجزاك الله عنا خير الجزاء
    لا حرمت الآجر مضاعفاً

    أكتب تعليق:


  • raedms
    رد
    جزاك الله كل خير أخي الكريم

    أكتب تعليق:


  • أنيس
    كتب موضوع مفاهيم إسلامية ,, الأضحية .

    مفاهيم إسلامية ,, الأضحية .

    الأضحية
    لغة: اسم لما يضحى به أيام عيد الأضحى ، وتجمع على ضحايا وأضاح ، وسميت بذلك لأنها تذبح يوم الأضحى وقت الضحى (كما فى المعجم الوجيز) ومن هذا قوله تعالى:
    {وأنك لا تظمؤا فيها ولا تضحى}طه:119.
    وشرعا: عرف الفقهاء الأضحية كما يلى:
    عند الحنفية: ذبح حيوان مخصوص بنية القربة فى وقت مخصوص.
    وعند المالكية: هى ما يتقرب بزكاته من جذع ضأن أو أنثى سائر النعم سليمين من عيب ، مشروطا بكونه فى نهار عاشر ذى الحجة أو تاليه بعد صلاة العيد.
    وعند الشافعية والحنابلة: ما يذبح من النعم تقربا إلى الله تعالى من يوم العيد إلى آخر أيام التشريق
    وشرعت الأضحية فى السنة الثانية من الهجرة. بمثل قوله تعالى :

    {فصل لربك وانحر}الكوثر:2.
    وحذر الرسول صلى الله عليه وسلم و من تركها مع القدرة على فعلها بما رواه أبو هريرة -رضى الله عنه- أن النبى صلى الله عليه وسلم قال:
    (من كان له سعة ولم يضح فلا يقربن مصلانا) (أخرجه أحمد وابن ماجه والبيهقى).
    وهى سنة على الكفاية إن تعدد أهل البيت فإن فعلها واحد من أهل البيت كفى عن الجميع ، والا فإنها تكون سنة عين ، وذلك على غير الحاج.
    وتعتبر الأضحية من أحب الأعمال إلى الله تعالى يوم النحر لما روته السيدة عائشة -رضى الله عنها- أن النبى -صلى الله عليه وسلم- قال:

    (ماعمل ابن آدم يوم النحرمن عمل أحل إلى الله تعالى من إراقة الدم ، وانها لتأتى يوم القيامة بقرونها وأظلافها ، وإن الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع على الأرض فطيبوا بها نفسا) (رواه الترمذى والحاكم وصححه).
    ولا تصح الأضحية إلا من نعم الإبل والبقر والغنم بسائر أنواعها لقوله تعالى:
    {ولكل أمة جعلنا منسكا ليذكروا اسم الله على ما رزقهم من بهيمة الأنعأم}الحج:34.
    وقوله سبحانه وتعالى : {والبدن جعلناها لكم من شعائرالله لكم فيها خير}الحج:36.
    والحكمة من تشريعها:
    - شكر الله على نعمه المتعددة وتكفير السيئات والتوسعة على أسرة المضحى وغيرهم:
    {كذلك سخرناها لكم لعلكم تشكرون}الحج:36.
    ولا يجزئ فيها دفع القيمة على الراجح) استرشادا بقوله تعالى:
    {لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم}الحج:37.


    أ.د/محمود العكازى
Working...
X